مجموع الأصوات: 5
نشر قبل 3 أشهر
القراءات: 490

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ظهور النّفاق و أسبابه

حينما تندلع الثورة في منطقة معينة، فإن مصالح الفئة الظالمة الناهبة المستبدة تتعرض للخطر حتما، خاصة إذا كانت الثورة مثل ثورة الإسلام تقوم على أساس الحقّ و العدالة. هذه الفئة تسعى للإطاحة بالثورة عن طريق السخريّة و الاستهزاء أوّلا، ثمّ بالاستفادة من القوة المسلحة و الضغوط الاقتصادية، و التضليل الاجتماعي.
و حين تبدو في الأفق علامات انتصار الثورة، تعمد فئة من المعارضين إلى تغيير موقفها، فتستسلم ظاهريا، و تتحول في الواقع إلى مجموعة معارضة سريّة.
هؤلاء يسمّون «منافقين» لانطوائهم على شخصيتين مختلفتين (المنافق‌ مشتقة من النفق: و هو الطريق النافذ في الأرض المحفور فيها للاستتار أو الفرار)، و هم أخطر أعداء الثورة، لأن مواقفهم غير واضحة، و الامّة الثائرة لا تستطيع أن تعرفهم و تطردهم من صفوفها، لذلك يتغلغلون في صفوف النّاس المخلصين الطيبين، و يتسلمون أحيانا المناصب الحساسة في المجتمع.
ثورة الإسلام في عصرها الأوّل واجهت مثل هذه المجموعة. فبعد الهجرة المباركة وضعت أول لبنة للدولة الإسلامية في المدينة المنورة، و ازداد الكيان الإسلامي الوليد قوة بعد انتصار المسلمين في غزوة «بدر». و هذه الانتصارات عرضت للخطر مصالح زعماء المدينة، و خاصة اليهود منهم، لأن اليهود كانوا يتمتعون في المدينة بمكانة ثقافية و اقتصادية مرموقة. و هؤلاء أنفسهم كانوا يبشّرون قبل البعثة النّبوية المباركة بظهور النّبي.
كما كان في المدينة أفراد مرشحون للزعامة و الملكية، لكن الهجرة النّبوية بدّدت آمال هؤلاء المتضررون من الدعوة رأوا أن الجماهير تندفع نحو الإسلام، و تنقاد إلى النّبي الخاتم صلّى اللّه عليه و اله و سلّم حتى عمّت الدعوة ذويهم و أقاربهم.
و بعد مدّة من الدين الجديد، لم يروا بدّا من الاستسلام و التظاهر بالإسلام، تجنبا لمزيد من الأخطار الاقتصادية و الاجتماعية و حذرا من الإبادة، خاصة و أن قوّة العربي تتمثل في قبيلته، و القبائل أسلمت للدين الجديد لكن هؤلاء راحوا يخططون خفية للإطاحة بالإسلام.
بعبارة موجزة، إن ظاهرة «النفاق» في المجتمع، تعود إلى عاملين: أحد هما، انتصار الثورة و سيطرة الرسالة الثورية على المجتمع، و الآخر: انهزام المعارضين نفسيا، و فقدانهم للشجاعة الكافية لمواجهة المد الجديد، و اضطرارهم إلى الاستسلام الظاهري أمام الدعوة1.

  • 1. المصدر: كتاب الامثل في تفسير كتاب الله المنزل‌، لسماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي دامت بركاته.