الإمامة

مواضيع في حقل الإمامة

عرض 1 الى 20 من 161
04/08/2019 - 22:00  القراءات: 579  التعليقات: 0

مَعَاشِرَ النَّاسِ: إِنَّ فَضَائِلَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ قَدْ أَنْزَلَهَا فِي الْقُرْآنِ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ أُحْصِيَهَا فِي مَقَامٍ وَاحِدٍ فَمَنْ أَنْبَأَكُمْ بِهَا وَ عَرَّفَهَا فَصَدِّقُوهُ.

11/07/2019 - 22:00  القراءات: 606  التعليقات: 0

فلا مجال للاصرار على اثبات شخص اليماني و تطبيقه على التهامي أو غيره، و ذلك لأنه لو كان التهامي هو اليماني المعهود لثبت من دون اثبات، و لتتالت العلائم الاخرى القطعية بحيث تعضد بعضها الاخرى.

27/06/2019 - 22:00  القراءات: 644  التعليقات: 0

أما نهاية الدجال فتكون القتل على يد الامام المهدي عليه السلام أو السيد المسيح عليه السلام و بقتله تنتهي الفتنة.

23/05/2019 - 22:00  القراءات: 891  التعليقات: 0

شرطة الخميس قوة عسكرية قتالية ضاربة و متميزة و ملتزمة لها مهام حساسة أسسها الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام عند تسلمه زمام الحكم، بهدف المحافظة على الامن و النظام و القانون و دفع المخالفات و المكائد و الاخطار التي كانت تهدد الدولة الإسلامية العادلة.

21/04/2019 - 22:00  القراءات: 1262  التعليقات: 2

أئمة اهل البيت عليهم السلام مبرؤن من الخوف على أنفسهم من القتل في سبيل الله و هم أشجع الناس في زمانهم و قد ضحوا بنفوسهم الغالية جميعاً من أجل الدين الإسلامي 1 و قد أثبتوا ذلك في ساحات القتال و الدفاع عن العقيدة و الشريعة، و عندما هدد ابن زي

19/04/2019 - 22:00  القراءات: 1052  التعليقات: 0

ثم أن الغيبة ليست أمراً شاذاً و مستنكراً ، فقد كانت موجودة في حياة بعض الانبياء ، فقد غاب النبي صالح عن قومه زماناً، و النبي موسى الكليم عليه السلام غاب عن موطنه و قومه سنوات طويلة عندما قرر فرعون قتله ثم عاد ليكمل مشروعه الرسالي قائلاً: ﴿ فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ 1 . و كذلك النبي عيسى المسيح عليه السلام عندما أراد الناس قتله غيَّبه الله و رفعه الله اليه و سيعود مرة أخرى ليقف إلى جانب الامام المهدي عليه السلام و يدعم مشروعه.

18/04/2019 - 22:00  القراءات: 902  التعليقات: 0

الحماية الالهية و الدعم السماوي موجود و متوفر لأولياء الله كالأنبياء و الأئمة عليهم السلام، لكنها مرهونة بالمصالح العامة، و الحكمة الالهية هي التي تحددها.

03/01/2019 - 22:00  القراءات: 1481  التعليقات: 0

لقد عزم الجيش الاموي على ابادة اهل البيت عن اخرهم، و كان شعارهم يوم عاشوراء لا تبقوا لأهل هذا البيت باقية، حتى أنهم قتلوا الطفل الرضيع و بع

09/12/2018 - 22:00  القراءات: 1074  التعليقات: 0

حديث المحبة هو حديث صحيح معروف في فضل الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، و الحديث مرويٌ بطرق و ألفاظ مختلفة كلها تشير إلى حقيقة واحدة لا خلاف فيها و هي أن حُب علي عليه السلام علامة الايمان الصادق و بُغضه علامة النفاق.

27/09/2018 - 22:00  القراءات: 1537  التعليقات: 0

لقد وردت روايات كثيرة في لزوم الصبر عند المصيبة و عدم الجزع عند فقد الأحبة، و مع ذلك نشاهد مظاهر الجزع لدى الشيعة في موسم عاشوراء و غيرها من المواسم، فكيف نجمع بينهما؟

25/09/2018 - 06:00  القراءات: 1995  التعليقات: 0

هذه المقطوعة شطر من بيت من الشعر المنسوب إلى الامام أمير المؤمنين علي عليه السلام، و اليك النص الكامل:

23/09/2018 - 22:00  القراءات: 2200  التعليقات: 0

لقد وضع رسول الله صلى الله عليه و آله اللبنة الاولى للعزاء الحسيني ببكائه على مصائب الحسين عند ولادته و أيضاً بعد ذلك في مناسبات اخرى، ثم و بعد استشهاد الامام الحسين عليه السلام قام الامام السجاد بالدور البارز في مجال تأسيس المجالس الحسينية و إحياء الشعائر الحسينية.

21/09/2018 - 22:00  القراءات: 1688  التعليقات: 0

البكاء على الامام الحسين عليه السلام له سابقة طويلة فقد بكاه

19/09/2018 - 22:00  القراءات: 1554  التعليقات: 0

لا شك في أن حب الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام هو من حب النبي المصطفى صلى الله عليه و آله، كما و لا شك أن حب رسول الله صلى الله عليه و آله هو من حب الله عَزَّ و جَلَّ، و هذا الأمر مما صرح به النبي صلى الله عليه و آله، و لقد تضافرت الاحاديث في هذا الباب و نحن نُشير إلى بعضها رعاية للاختصار.

18/09/2018 - 22:00  القراءات: 2836  التعليقات: 3

احياء الشعائر الحسينية يكون بوسائل و اساليب مختلفة جداً قد لا يمكن حصرها ، لكننا نُشير إلى بعضها:

16/09/2018 - 22:00  القراءات: 2325  التعليقات: 0

يتساءل البعض مستغرباً و يقول لماذا تبكون على الحسين و هو شهيد من جهة و منتصر في ثورته التي هزت عروش الظالمين؟

02/09/2018 - 22:00  القراءات: 1583  التعليقات: 0

مما لا شك فيه أنه لا رهبانية في الإسلام، لأن الإسلام دين الحياة، يجمع بين الدنيا والآخرة و لا يترك شيئاً من الغرائز الموجودة في الإنسان إلا أن يعطي حقها كما يعطي حق العبادة و التضرع إلى الله تعالى.

 

31/05/2018 - 22:00  القراءات: 2651  التعليقات: 0

النَّكْثُ في اللغة نَقْضُ العقد و العهد و البيعة و غيرها، و الناكثون هم أصحاب وقعة الجمل لأنهم كانوا قد بايعوا الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام  ثم نقضوا بيعته و قاتلوه.

24/05/2018 - 22:00  القراءات: 1825  التعليقات: 0

الدين الإسلامي عقيدة و شريعة هو الدين الذي إرتضاه رب العالمين لعباده بإعتباره المنهج الإلهي الكامل و الأتم ليكون نهجاً واضحاً و مسلكاً سهلاً يسلك بهم إلى الصراط المستقيم المؤدي إلى مرضاة الله، فأرشد عباده إلى إختيار الإسلام و دعاهم لإتباعه و الالتزام بتعاليمه و نهاهم عن إتباع سائر الأديان و المذاهب و السُبل فقال سبحانه: ﴿ وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ 1، كل ذلك حتى لا يضل الناس و لا يتيهوا و لا يترددوا ابداً في معرفة الحق.

13/05/2018 - 22:00  القراءات: 1612  التعليقات: 0

تُسمى الآية رقم (214) من سورة الشعراء بآية الانذار و هي قول الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ﴾ 1 ، و سُميت بآية الإنذار لإشتمالها على أمر الله رسوله صلى الله عليه و آله بإنذار عشيرته الأقربين، و بعد نزول الآية الكريمة دعا رسول الله صلى الله عليه و آله رج

الصفحات