الشريعة الإسلامية

مواضيع في حقل الشريعة الإسلامية

عرض 121 الى 140 من 345
20/07/2016 - 21:45  القراءات: 2076  التعليقات: 0

لا يجب على الإنسان تحصيل الاستطاعة المالية1 بمضاعفة السعي و الاكتساب، و لا بتوفير المال بالتقشف في المعيشة، لكن لو اج

17/07/2016 - 21:39  القراءات: 3330  التعليقات: 0

الاستطاعة معناها توفّر كلّ ما به يصبح الإنسان قادراً على الذهاب إلى بيت الله الحرام و سائر المشاعر المقدسة، و ما بوجوده يتمكّن الإنسان من أداء مناسك الحج بصورة طبيعية و متعارفة، و ما بوجوده ترتفع حاجته و حاجات من يعولهم بصورة اعتيادية خلال فترة الذهاب و الإياب، و انعدام الموانع التي بوجودها يتعذّر عليه أداء فريضة الحج بصورة طبيعية.

26/06/2016 - 21:48  القراءات: 7502  التعليقات: 0

لو راجعنا النصوص الدينية لوجدنا أن أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ غير محصورة في عمل واحد بل إن أحب الأعمال إلى الله هي مجموعة من الأعمال التي تحمل طابع الإخلاص و القرب إلى الله و خدمة عباد الله و الإحسان اليهم، و فيما يلي نذكر نماذج من أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ حسب ما ورد في الاحاديث الشريفة:

14/06/2016 - 21:00  القراءات: 5246  التعليقات: 0

المضمضة: غسل داخل الفم بإدارة الماء فيه و تحريكه بنحو الخض مع عدم بلع الماء.

12/06/2016 - 21:55  القراءات: 4076  التعليقات: 0

الواجب الكفائي: هو الفرض الواجب على جماعة من المكلفين و الذي لو أتى به أحدُ المكلّفين سقط  التكليف عن غيره من المكلفين، كتغسيل الميت المسلم و دفنه مثلاً، و يقابله الواجب العيني و هو الفرض الذي لا يسقط عن المكلف إلا إذا أتى به بنفسه كالصلوات الواجبة مثلاً.

02/06/2016 - 21:21  القراءات: 7818  التعليقات: 0

الاستنشاق: هو جذب الماء و سحبه بقوة بواسطة النَفَس إلى داخل الأنف بحيث يصل الماء إلى أعلى الأنف بُغية غسل و تنظيف و ترطيب مجرى الأنف.

27/05/2016 - 21:41  القراءات: 3232  التعليقات: 1

لا بد للمعتكف أن يتجنب أموراً خلال فترة الاعتكاف، و هذه الامور تُسمى بتروك الاعتكاف، و هي:

  • الجماع، و الأحوط وجوباً إلحاق اللمس و التقبيل بشهوةٍ بالجماع من حيث الحكم، و كذلك سائر الاستمتاعات الجنسية كالتفخيذ و نحوه، و لا فرق في ذلك بين الرجل و المرأة.
25/05/2016 - 21:34  القراءات: 2845  التعليقات: 0

الاعتكاف مستحب في نفسه، و يجب بالنذر و القسم و العهد.
مساجد الاعتكاف هي المساجد الاربعة، لكن الكثير من فقهائنا قالوا بجواز الاعتكاف في المسجد الجامع في البلد، و افتوا بالاحتياط الاستحبابي بالاقتصار على المساجد الاربعة مع الامكان.

22/05/2016 - 21:11  القراءات: 4867  التعليقات: 0

الاعتكاف‏ في المصطلح الديني هو اللبث و الاقامة في المسجد لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام بشروط خاصة لغرض العبادة، و يصح الاعتكاف في كل وقت يصح فيه الصوم، و أفضل أوقاته شهر رمضان، و أفضله العشر الأواخر منه.

21/04/2016 - 21:45  القراءات: 3841  التعليقات: 0

إن من يهدي أعمالاً صالحة للموتى أو الأحياء سيؤجر بكل تأكيد، بل يظهر من مراجعة الأحاديث أن الأجر الأول و الثواب الأعظم يكون لمن باشر العمل كمن ينوب في الحج و العمرة و غيرها من الأعمال عن غيره، ثم يكون الثواب في الدرجة الثانية للمنوب عنه أو للمُهدى له.

12/04/2016 - 21:55  القراءات: 24006  التعليقات: 0

شهر رجب هو شهر الغفران و أحد الأشهر الثلاثة المتميزة بكثرة الثواب لمن أحياها  بالعبادة و التهجد و الدعاء و الذكر 1، حيث يُضاعف فيها الأجر، و قد ورد التأكيد على بعض الأعمال في هذا الشهر نذكر أهمها فيما يلي:

09/04/2016 - 11:44  القراءات: 7859  التعليقات: 4

رُوِيَ عن الإمام الحسن بن علي العسكري (عليه السَّلام) أنَّهُ قال: "... فَأَمَّا مَنْ‏ كَانَ‏ مِنَ‏ الْفُقَهَاءِ صَائِناً لِنَفْسِهِ حَافِظاً لِدِينِهِ مُخَالِفاً عَلَى هَوَاهُ مُطِيعاً لِأَمْرِ مَوْلَاهُ فَلِلْعَوَامِّ أَنْ يُقَلِّدُوهُ، وَ ذَلِكَ لَا يَكُونُ إِلَّا بَعْضَ فُقَهَاءِ الشِّيعَةِ لَا كُلَّهُمْ.
ولتشخيص من تتوفر فيه الشروط المذكورة و من هو الأولى بالتقليد يمكنك الاستعانة بأهل الخبرة و الاختصاص من العلماء في الحوزتين العلميتين بالنجف الأشرف و قم المقدسة، حيث يوجد عدد من كبار المراجع و الفقهاء حفظهم الله.

08/04/2016 - 12:27  القراءات: 4975  التعليقات: 2

التقليد في الأحكام الشرعية هو الرجوع إلى فتوى المجتهد الجامع للشرائط و العمل برأيه في جميع مسائل الأحكام الخمسة، و هي: الواجب و الحرام و المستحب و المكروه و المباح.

14/03/2016 - 22:39  القراءات: 23574  التعليقات: 4

دم الحيض، أو الدورة الشهرية، أو العادة الشهرية، هو الدم الذي تراه الفتاة و المرأة كل شهر مرة أو مرتين في فترة ما بين مرحلة البلوغ و حتى سن اليأس، و أقل أيام الحيض ثلاثة و أكثرها عشرة أيام كأقصى حدٍّ للحيض،و ما زاد على العشرة فهو استحاضة .

31/01/2016 - 12:21  القراءات: 166467  التعليقات: 53

العادة السرية، و إذا أدَّت الى خروج السائل المنوي فقد حصلت الجنابة التي لها أحكامها، و من أحكامها:

12/09/2015 - 11:08  القراءات: 25014  التعليقات: 1

قال الله تعالى: ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ﴾ 1 .
اختلفت آراء المفسرين و الفقهاء في تعيين الصلاة الوسطى من بين الصلوات الخمس فمنهم من قال إن الصلاة الوسطى هي صلاة الظهر لتوسطها بين صلاتين نهاريتين أي صلاة الفجر و صلاة العصر، و قيل إن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر، لأنها بين صلاتين بالليل و صلاتين بالنهار.

17/08/2015 - 16:40  القراءات: 16084  التعليقات: 0

للحجاب أهمية كبرى من وجهة نظر الشريعة الإسلامية لما فيه من الآثار الايجابية الكبيرة، ولأنه يُعتبر حصناً منيعاً يصون المجتمع الإسلامي برجاله و نسائه من التأثيرات السلبية الخطيرة لظاهرة التبرج و السفور التي كانت رائجة في المجتمعات الجاهلية سابقاً، و المجتمعات الجاهلية بمظهرها المتحضر في هذا العصر، خاصة و أن هذه التأثيرات السلبية لا تقف عند هذا الحد بل هي بداية المنزلق الخطير و الهاوية الكبرى التي تلتهم الحضارات العظمى كما حصل ذلك لكثير من الحضارات السابقة.

08/08/2015 - 11:38  القراءات: 12900  التعليقات: 0

إن الأطفال الذين يدركهم الموت و هم دون مرحلة البلوغ و التكليف الشرعي يكون الحساب مرفوعاً عنهم لأن القلم مرفوع عنهم ما داموا دون سن البلوغ، فلا تكليف في عالم الدنيا قبل البلوغ حتى يحاسبو بعد موتهم لانهم ماتوا قبل سن التكليف، و ذلك لِما رُوِيَ عَنْ عَلِيٍّ (عليه السَّلام) أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه و آله): "رُفِعَ‏ الْقَلَمُ‏ عَنْ ثَلَاثَةٍ: عَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَ عَنِ الْمَجْنُونِ حَتَّى يُفِيقَ، وَ عَنِ الطِّفْلِ حَتَّى يَحْتَلِمَ".
أما مصير أطفال المؤمنين بعد موتهم فقد وردت فيهم روايات بمضامين مختلفة من أنهم سيُراعَون و يُربَّون تربية ربانيّة إلى أن يرد أحد ذويهم إلى البرزخ فيدفعون اليه أو يبقون إلى أن يهدوا إلى آبائهم يوم القيامة.
و من هذه الروايات ما تصرح بانّ هؤلاء الاطفال يحضنهم النبي إبراهيم (عليه السلام) و تربّيهم زوجته سارة

20/06/2015 - 12:37  القراءات: 28085  التعليقات: 4

لا شك في أن لبعض الاعداد خواص و أسرار و منها عدد الاربعين، و يدل على ذلك عدد من الايات القرآنية الكريمة و الاحاديث الشريفة، و منها ما روي عن رسـول‌ الله‌ صلّى الله‌ عليه‌ وآله‌ أنه قال: مَا أَخْلَصَ عَبْدٌ لِلَّهِ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً إلاَّ جَرَتْ يَنَابِيعُ الحِكْمَةِ مِنْ قَلْبِهِ عَلَی‌ لِسَانِهِ. الى غير ذلك من الشواهد الكثيرة .

الصفحات