إضافة تعليق جديد

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

حكم الغيبة والهمز واللمز

عليكم السلام ورحمة اللّه وبركاته

أخي الكريم، إن كنت قد اغتبت أحدهم، فقد ذكر سماحة الشيخ أعلاه كفارة الغيبة وهي أن تستغفر اللّه وتتوب التوبة النصوح ثم تقوم باسترضاء من اغتبته وطلب التحلل منه، إن أمكن ولا يسبب الإحراج ولا يجلب المشاكل، بل وحاول تصحيح ما أفسدته الغيبة. لكن إن كنت تخشى على نفسك ضرراً ما، فلك أن تكتفي بالاستغفار لنفسك وللمغتاب (أي الاستغفار عن ذنوبه نيابة عنه) والتوبة.

وإن كان ما عمدت إليه هو التهكم والهمز واللمز، فهو أيضا محرم كفارته الاستغفار والتوبة.

 

وللمزيد طالع:

كفارة الغيبة

كيف أكفر عن ذنب الغيبة ؟

من هو الهماز ؟ و من هو اللماز ؟ و ما هو الفرق بينهما ؟

 

والحمد للّه على توفيق التوبة

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا