الامام علي عليه السلام

20/04/2016 - 17:29  القراءات: 3555  التعليقات: 0

و صار أمير المؤمنين عليه السلام يدافع عن قدسية القرآن و عظمته، و تحقيق مفاهيمه و تطبيق حدوده طيلة حياته ـ كما أخبر بذلك الصادق الأمين صلى الله عليه و آله بقوله: (أنا أُقاتل على تنزيل القرآن، و علي يقاتل على تأويله) ... و قد أبان القرآن الكريم مقام علي عليه السلام و فضله و عظم شأنه في عشرات الآيات كـ آية المباهلة، و آية المودة، و آية التطهير، و سورة ( هل أتى ) و غيرها.

07/07/2015 - 12:20  القراءات: 6346  التعليقات: 3

تمر علينا في هذه الليالي ذكرى مقتل أمير المؤمنين وسيد الوصيين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام . .
هذه الذكرى الأليمة التي فجع بها الإسلام ، وأثكل بها رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأدمت قلوب المؤمنين إلى يوم القيامة .
إن حادثة مقتل أمير المؤمنين عليه السلام في شهر رمضان المبارك في سنة 40 من الهجرة ، تثير في النفوس كثيراً من التساؤلات التي تكشف لنا عن كثير من الحقائق ، وتوضح لنا الصورة الحقيقية للناس في ذلك العصر .
عندما ننظر في الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ، نجد أنها كثيرة جداً ، وأنها قد اشتملت على بيان أفضليته عليه السلام على سائر الصحابة ، ودلت على خلافته بلا فصل بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأوجبت موالاته ، ومحبته ، وحذَّرت من حربه وسبه وبغضه وعداوته .
منها : قوله صلى الله عليه وآله : من كنت مولاه فعلي 1 .

30/11/2014 - 14:25  القراءات: 5976  التعليقات: 0

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله الطيبين الطاهرين . . وبعد . .
أولاً : لم يختلف موقف الإمام الحسين « عليه السلام » من الصلح مع معاوية مع موقف أخيه الإمام الحسن « عليه السلام » ، بل كان الإمام الحسين مؤيداً لأخيه ، حتى إنه بعد استشهاد الإمام الحسن بسمِّ زوجته جعدة بنت الأشعث له ، بطلب من معاوية دعا البعض الإمام الحسين « عليه السلام » للقيام ضد معاوية ، فلم يستجب لهم ، وأكد على صحة موقف أخيه « عليه السلام » وقال : صدق أبو محمد ، فليكن كل رجل منكم من أحلاس بيته ما دام هذا الإنسان حياً » 1 .
وقد دافع عن موقف أخيه في موضوع الصلح أيضاً ، في رسالة منه « عليه السلام » لأهل الكوفة ، وقد أمرهم فيها بالسكون إلى أن يموت معاوية 2 .
ثانياً : إن الاختلاف بين أهل العصمة قد يكون في محله ، ولا يوجب اختلالاً في العصمة لدى أي منهما ، وذلك إذا كان قد فصل بين موقفيهما المختلفين زمان ، واستجدت ظروف ، وحدثت أمور توجب هذا الاختلاف ، فإن هذا الاختلاف لا يأبى أن يكون كلاهما مصيب في موقفه . . بل إن المعصوم نفسه كالنبي « صلى الله عليه وآله » ربما تتبدل مواقفه بحسب تبدل الأحوال التي يواجهها ، فقد يحارب قريشاً في بدر ، وأحد . . ثم يصالحها في الحديبية . .

اشترك ب RSS - الامام علي عليه السلام