مجموع الأصوات: 6
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1260

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

كيف نقرأ الآخر

في كل أمة وطائفة تتعدد الآراء والمواقف، وقد تتبنى بعض الآراء أقلية منهم، وحين الحديث عن هذه الامة أو المجتمع، لايصح وصفهم جميعا بذلك الرأي، بل تقتضي الموضوعية الاشارة الى تنوع الرأي لديهم، والى النسبة التي يمثلها القائلون بذلك الرأي في اوساطهم.

اننا نواجه في الازمة مع الغرب وخاصة امريكا هذه المشكلة بصورة واضحة، حيث تسعى بعض الدوائر هناك، وكثير من وسائل الاعلام الى وصف المسلمين بصفات سيئة كالارهاب، لان فئة محدودة منهم تبنت هذا المسلك. وفي المقابل نجد عندنا من لايرى في الغرب الا انحلالا اخلاقيا ونشاطا استعماريا. متجاهلا المساحة الواسعة من الاخلاقيات الايجابية في المجتمعات الغربية، ومن الجهود التي تبذل لخدمة القضايا الانسانية هناك.
ويعطينا القرآن الكريم درسا في التزام الموضوعية، وتجنب التعميم والتنميط في تقويم المجتمعات الاخرى، حين يتحدث عن ظاهرة كانت لدى بعض يهود يثرب، في عدم الالتزام بحرمة أموال الاخرين، فيشير القرآن الكريم الى ان عدم الوفاء بالامانة المالية ليس سمة عامة لجميع اليهود، بل هي ممارسة لقسم منهم، يقول تعالى: ﴿ وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ... 1.
والقنطار هو المال الكثير.
ويجد المتأمل في آيات القرآن الكريم عند الحديث عن أهل الكتاب وذكر ظواهر الانحراف في اوساطهم ترفع القرآن الكريم عن اسلوب التعميم، واستخدامه في مايفيد التبعيض كقوله تعالى: ﴿ ... نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ ... 2. ويقول تعالى: ﴿ وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ ... 3.
هكذا يربينا القرآن الكريم على الموضوعية في النظر للآخرين وتقويم أحوالهم، بعيدا عن اسلوب التعميم والتنميط الخاطىء والذي يشكل قراءة مبتورة.

بين الصيرورة والاستصحاب

المدارس الفكرية والمذاهب الفقهية ليست قوالب جامدة، بل يحصل في اوساط علمائها ومجتهديها التغيير والتطور،وعند القراءة لأي مدرسة أو مذهب ينبغي اخذ الصيرورة في ثقافته بعين الاعتبار، ولايصح استصحاب الآراء والمواقف التاريخية كإرث حتمي ثابت. في المؤتمر الذي انعقد قبل أيام في الكويت تحت عنوان (الجماعات الاسلامية واثرها في الاصلاح السياسي في الشرق الاوسط) كان يناقشني أحد الامريكيين المشاركين عن موقف الاسلاميين من المرأة مستشهدا بكلام لأبي حامد الغزالي (المتوفى 505هـ) قلت له: ولكن هناك غزالي معاصر الشيخ محمد الغزالي له كلام آخر يدافع عن حقوق المرأة ويدعو الى مشاركتها السياسية والاجتماعية. ان تراث المسلمين وتاريخهم مليء بالنزاعات والمواقف العدائية تجاه بعضهم بعضا، لكن علماء مختلف المذاهب الاسلامية قد تجاوزوا الكثير من تلك الآراء والمواقف المتشددة، فلا ينبغي الرجوع الى الوراء ونبش ما في كتب التراث، واعتبار ما ورد فيها رأيا للاجيال المعاصرة.

عوامل مساعدة للقراءة الصحيحة

أولا: نشر الوعي والثقافة التي تدعو الى قراءة الآخر قراءة صحيحة، والتوقف عن اسلوب التلقين وتوارث النظرات والمواقف تجاه الآخر. خاصة وقد توفرت الآن وسائل المعرفة، وزالت الحواجز، واصبح التواصل الثقافي والمعرفي أمرا ميسورا.
ثانيا: ان تسعى مختلف الجهات والفئات الى تقديم نفسها، وعرض آرائها ومواقفها، فلا مجال للتوجهات الباطنية في العقيدة والمذهب، ولا مبرر للتقية والكتمان.
ان الانطواء والانغلاق من قبل أي فئة على نفسها يفسح المجال لظنون السوء، وللجهات المغرضة ان تشوه صورتها.
فعالم اليوم عالم مفتوح، وهناك درجة كافية من الحصانة لانسان العصر ليعبر عن آرائه الدينية من أي دين أو مذهب كان.
ثالثا: ان تتيح الحكومات فرصة كافية لمختلف المذاهب والتوجهات لتعبر عن نفسها.تطبيقا لمفهوم التعارف الذي طرحه القرآن الكريم (لتعارفوا) فذلك أدعى لاستقرار المجتمعات، وتوطيد انسجامها وألفتها.
رابعا: تحتاج بلادنا الى مؤسسات أهلية تقوم بدور التعارف والتعريف بين التوجهات والمدارس. خاصة اننا كنا نعيش زمنا من القطيعة والتجاهل على هذا الصعيد.
ونأمل ان يسهم مركز الحوار الوطني الذي دعا الى انشائه سمو ولي العهد، وصدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين على تأسيسه، في تلبية هذا الطموح 4.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا