الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

هل البكاء على الامام الحسين ماخوذ من غير المسلمين ؟

نص الشبهة: 

هل البكاء على الإمام الحسين (عليه السلام) تقليد مأخوذ من غير المسلمين ؟! . .

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
وبعد . .
فإن البكاء حالة بشرية إنسانية تأخذ الإنسان حين يفقد عزيزاً ، أو يتذكر فقد عزيز ، أو حين يلتقي بحبيب ، أو ما إلى ذلك . . والبشر كلهم ، مؤمنهم وكافرهم ، يبكون ويضحكون ، ويفرحون ويحزنون ، إذا وجدت أسباب الفرح والحزن . . فلا أظن أن السؤال هو عن هذا الأمر .
لكن قد يكون المقصود بالسؤال أن مراسم عاشوراء ، بما فيها من مظاهر وأساليب تعبير ، هل هي مأخوذة من هذا الفريق أو ذاك ، أم لا ؟! . .
والجواب على تقدير أن يكون هذا هو المقصود ، هو :
أولاً : إن ما يؤخذ من غير المسلمين . . إن كان يحمل معه مسحة عقيدية ، أو أية دلالة على ضلالة أو انحراف ، فهو مرفوض ، ومدان جملة وتفصيلاً . .
وأما إن كان أمراً عادياً ، ومن وسائل التعبير التي لا لون لها ، ولا طعم ، ولا رائحة ، إلا بحسب ما قد تضاف إليه ، ويراد لها أن تدل عليه ، ويمكن للبشر كلهم أن يتداولوها لاستخدامها في مقاصدهم ، فلا شيء يمنع من استفادة المسلمين من مثل هذه الوسيلة أيضاً ، تماماً كما يستفيدون في هذه الأيام من السيارة ، والطائرة ، ومن التليفون والراديو ، وغير ذلك من وسائل . .
فإذا كان أهل الضلال يستفيدون من التلفزيون كوسيلة إعلامية فعالة ، فهل على المسلمين أن يتركوه ، ويبحثوا عن وسائل يخترعونها هم أنفسهم دون سواهم ؟! . .
وإذا كان أهل الضلال يعبرون عن حزنهم بتنكيس أعلام الدولة ، وبوضع إشارة سوداء على سياراتهم ، أو على شاشات التلفزيون ، ويعبرون عن شعورهم بالنصر ، برسم علامة 7 بواسطة إصبعي السبابة والوسطى ، فهل يحرم على المسلمين التعبير عن ذلك بهذه الوسائل أيضاً ؟! . .
ثانياً : إن قولهم : إن بعض مراسم الحزن في عاشوراء مأخوذ من غير المسلمين هو محض ادعاء ، لا شاهد له سوى الحدس والتخمين ، والرجم بالغيب ، الذي لا يغني من الحق شيئاً . .
ودوافع إطلاق هذا النوع من الدعاوى هو التشنيع بالباطل ، من منطلق تعصب مقيت ، أو حقد بغيض . .
ولو أراد أهل الحق معاملة هؤلاء الحاقدين بمنطقهم التشنيعي ، الرامي إلى فضح الطرف الآخر وإسقاطه ، بعيداً عن احتمالات الإقناع الهادئ . . لوجدوا الشواهد والأدلة الكثيرة جداً على تورطهم هم في كثير من القضايا ، بالأخذ من أعداء الدين ، ما ثبت بالدليل القطعي أن الدين منه براء . . ولكن أهل الحق يربأون بأنفسهم عن الهبوط بمستوى الحوار والنقاش إلى مستويات كهذه . .
عصمنا الله من الزلل في القول وفي العمل ، إنه ولي قدير . .
والحمد لله رب العالمين 1 .

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

  • 1. مختصر مفيد . . ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الرابعة » ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1423 ـ 2002 ، السؤال (219) .

تعليق واحد

صورة عدنان علي

البكاء على الحسين عليه السلام

ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته:أرجو نشر ان أول من بكى عليه هو النبي مجمد صلى الله عليه وآله يوم ولادته وأقام أكثر من 20 عزاء عليه مع الصحابه ....ونحن نتبع سنة النبي وألأئمه ألأثنا عشر عليهم الصلاة والسلام التي عصاها ألآخرون الذين يدُعون زوراً وكذباً إنهم يتبعون سنته بينما هم يستسخفون ذلك....وردكم أعلاه سيزيد تشنيعهم علينا...كذلك أذكروا ما قالته عائشه من إن الله سيبعث أمُة يبكونه الى يوم القيامه عندما ذكرت آخر حديث له للسيده فاطمة الزهراء قبيل وفاة النبي صلى الله عليه....الخ. كذلك ارجو نشر باب خاص للفقه المقارن بين المذاهب مع القرآن لتبيان إننا ألفرقه الناجيه لإتباعنا القرآن وسنة نبيه بينما الآخرون اتخذوا القرآن وسنة النبي(ص)مهجورا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا