الحجاج بن يوسف يقتل قنبر مولى أمير المومنين علي عليه السلام

رَوَى الْكَشِّيُّ فِي رِجَالِهِ ، عَنِ الْعَامَّةِ بِطُرُقٍ مُخْتَلِفَةٍ أَنَّ الْحَجَّاجَ بْنَ يُوسُفَ قَالَ ذَاتَ يَوْمٍ : أُحِبُّ أَنْ أُصِيبَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ أَبِي تُرَابٍ فَأَتَقَرَّبَ إِلَى اللَّهِ بِدَمِهِ !
فَقِيلَ لَهُ : مَا نَعْلَمُ أَحَداً أَطْوَلَ صُحْبَةً لِأَبِي تُرَابٍ مِنْ قَنْبَرٍ مَوْلَاهُ .
فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِ ، فَأُتِيَ بِهِ .
فَقَالَ لَهُ : أَنْتَ قَنْبَرٌ ؟
قَالَ : نَعَمْ .
قَالَ أَبُو هَمْدَانَ ؟!
قَالَ : نَعَمْ .
قَالَ : مَوْلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ؟!
قَالَ : اللَّهُ مَوْلَايَ ، وَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيٌّ ( عليه السَّلام ) وَلِيُّ نِعْمَتِي .
قَالَ : ابْرَأْ مِنْ دِينِهِ !
قَالَ : فَإِذَا بَرِئْتُ مِنْ دِينِهِ تَدُلُّنِي عَلَى دِينِ غَيْرِهِ أَفْضَلَ مِنْهُ ؟!
قَالَ : إِنِّي قَاتِلُكَ ، فَاخْتَرْ أَيَّ قِتْلَةٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ !
قَالَ : قَدْ صَيَّرْتُ ذَلِكَ إِلَيْكَ .
قَالَ : وَ لِمَ ؟!
قَالَ : لِأَنَّكَ لَا تَقْتُلُنِي قِتْلَةً إِلَّا قَتَلْتُكَ مِثْلَهَا ، وَ لَقَدْ أَخْبَرَنِي أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) أَنَّ مِيْتَتِي تَكُونُ ذَبْحاً ظُلْماً بِغَيْرِ حَقٍّ .
قَالَ : فَأَمَرَ بِهِ فَذُبِحَ . 1 .

  • 1. مستدرك وسائل الشيعة : 12 / 273 ، للشيخ المحدث النوري ، المولود سنة : 1254 هجرية ، و المتوفى سنة : 1320 هجرية ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1408 هجرية ، قم / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا