ما معنى الجاهل القاصر و كذلك الجاهل المقصر؟

الجهل على نوعين، جهل عن قصور ، و جهل عن تقصير، و من يكون جهله ناتجا عن القصور بالجاهل القاصر، و أما الذي يكون جهله ناتجاً عن تركه السعي لمعرفة الواقع يسمى بالجاهل المقصر.

الجاهل القاصر

الجاهل القاصر هو الجاهل المعذور في جهله، كمن يعتقد بأن حراماً من المحرمات حلال و ذلك لجهله بالحكم الشرعي ــ في الواقع ــ رغم حصول القطع لديه خلافاً لما هو في الواقع، سواءً بسبب حصول القطع لديه بالحلية بالخطأ بسبب السؤال ممن يعتمد عليه في علمه، أو بالاجتهاد أو التقليد الصحيحين، فيكون معذوراً عند الله و لا يُعدُّ آثماً، لأنه لم يقصر في تحصيل المعرفة بالحكم الشرعي الواقعي لكنه أخطأ و لم يتعمد الخطأ.

الجاهل المقصر

أما الجاهل المقصر فهو الجاهل بالحكم الشرعي غير المعذور في جهله بسبب تمكنه من تحصيل المعرفة بالحكم الشرعي، كما لو تمكن من السؤال و التحقيق فتهاون في ذلك، أو كما لو كان متردداً في حرمة شيء و أمكنه الاحتياط بتركه فلم يتركه، فارتكبه بغير سؤال عن حكمه فهو مقصر، و يكون مأثوما، و يعاقب عليه.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا