المحرمات و النواهي

مواضيع في حقل المحرمات و النواهي

عرض 1 الى 20 من 94
03/12/2022 - 11:18  القراءات: 180  التعليقات: 0

العادة السريَّة 1، و هي عَبَثُ الإنسان البالغ ــ ذكراً كان أو أنثى ــ بأعضائه التناسلية أو المناطق الحساسة في الجسم عبثاً منتظماً و مستمراً بُغية استجلاب الشهوة و تهييجها طلباً للإستمتاع و اللذة الجنسية .

22/08/2022 - 01:00  القراءات: 632  التعليقات: 0

الكَبَائِر : جمع كبيرة ، و الكبيرة هي كلُ معصية تُوُعِّدَ صاحبها دخول النار ، و يقابلها الصغيرة و جمعها صغائر ، و هي ما لم يُتَوعَّد صاحبها دخول النار .
إن الله عَزَّ و جَلَّ قرن شكر الوالدين بشكره ، و أوجب برهما و الاحسان اليهما ، و لقد أجمع الفقهاء على ان عقوق الوالدين من أعظم الكبائر .
قال الله سبحانه و تعالى :﴿ قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ 1.

30/01/2022 - 11:24  القراءات: 1799  التعليقات: 0

المطلّقة الحامل من الزواج الشرعي عدّتها مدّة حملها، فتبدأ عدتها من حين طلاقها و تنقضي عدتها بوضع حملها سواءً كان ما وضعته تاماً أو سقطاً أو علقةً ، فتنتهي عدتها بوضع حملها حتى و لو إتفق ذلك بفاصل زمني قصير بعد الطلاق .

24/12/2021 - 21:06  القراءات: 2336  التعليقات: 0

يجب على المرأة المتمتع بها بعد انتهاء مدة الزواج المنقطع أو بعد أن يهبها الزوج ما تبقى من مدة الزواج أن تعتدَّ ، و معنى العدة هو أن تمتنع عن الزواج حتى تنتهي فترة العدة .
و العدة في المصطلح الفقهي هي الفترة الزمنية التي يجب أن تمكثها المرأة بدون زواج و التي تُعرف بفترة التربص أي الانتظار ، و يجب على المرأة في هذه المدة أن تلتزم بأحكام العدة فيها .

17/12/2021 - 00:03  القراءات: 1826  التعليقات: 0

الهجرة هي الخروج من أرض إلى أخرى لأسباب و أهداف و نوايا مختلفة ، و من حيث التقييم مدحاً أو ذماً فهي تابعة للأسباب و الأهداف و النوايا و الشروط فقد تكون واجبة و قد تكون مباحة و قد تكون محرمة .

04/12/2021 - 20:02  القراءات: 3965  التعليقات: 1

العدة مصطلح فقهي مأخوذ من العدد الذي هو معروف في اللغة العربية .
و العِدَّة بكسر العين و تشديد الدال المفتوحة مصدر للفعل عَدَّ يَعُدُّ ، عَدّاً ، و قد أخذت العدّة من العَدَد و الإحصاء .

عدة الوفاة في المصطلح الفقهي هي الفترة الزمنية التي يجب أن تمكثها المرأة بدون زواج ، و تلتزم بأحكام العدة فيها بعد وفاة زوجها ، و لهذه العدة شروط و أحكام .

03/06/2021 - 11:40  القراءات: 3449  التعليقات: 0

رُوِيَ عن الامام أمير المؤمنين علي عليه السلام أنه قال : "أَحْيُوا الْمَعْرُوفَ بِإِمَاتَتِهِ، فَإِنَّ الْمِنَّةَ تَهْدِمُ الصَّنِيعَةَ".
المعروف ما عرف من طاعة الله ، و المنكر ما أخرج منها ، فالمعروف كل عمل و صنيع يحبه الله عَزَّ و جَلَّ ، فكل أعمال الخير هي من مصاديق المعروف .

26/04/2020 - 22:00  القراءات: 4818  التعليقات: 0

نعيش في عصر تتكاثر فيه الاشاعات و تتزايد فيه الاخبار الكاذبة أو المتلاعب فيها بحيث تكاد تغطي هذه الاخبار و الاشاعات على الاخبار الصحيحة و المعلومات المفيدة و النافعة.

14/07/2019 - 22:00  القراءات: 5729  التعليقات: 0

لا يجوز نشر و كذلك اعادة نشر النصوص و الصور و الفيديوهات و غيرها إلا بعد التأكد من سلامتها و صحتها و خلوها من التأثيرات السيئة على الفرد المرسل اليه، بل على غيره من الأفراد و الجماعات و لو بالواسطة.

و من الأخطاء الشائعة و الفاحشة حتى لدى الكثير من المؤمنين و المؤمنات هو ارسال و إعادة ارسال و تداول النصوص و البوسترات و الصور و الافلام القصيرة دون تورع، الأمر الذي قد يوقعهم في آثام كثيرة و هم قد لا يعلمون أو يكونوا في غفلة عنها، و ذلك لأمور:

07/07/2019 - 22:00  القراءات: 6581  التعليقات: 0

في الجواب نقول: القربان و هو ذبح الذبائح و الاضاحي قربة إلى الله تعالى عمل مستحب، و هو من مصاديق اعمال الخير حيث يوزع لحم الذبيحة بين الفقراء و المحتاجين في الغالب أو يصرف في صنع الطعام و إطعام الناس و إكرامهم و هو عمل يرضي الله عَزَّ و جَلَّ، لكن يجب أن تكون بنية خالصة.

23/12/2018 - 22:00  القراءات: 20064  التعليقات: 0

لقد قسم القرآن الكريم المنهيات إلى أقسام ثلاثة حيث قال: ﴿ ... وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ ... 1.<--break->

18/12/2018 - 22:00  القراءات: 7087  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: " الذُّنُوبُ الَّتِي تُورِثُ النَّدَمَ:

13/12/2018 - 22:00  القراءات: 10368  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ:

سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تُعَجِّلُ الْفَنَاءَ:

25/11/2018 - 22:00  القراءات: 13775  التعليقات: 0

قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾

20/11/2018 - 22:00  القراءات: 7350  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تَقْطَعُ الرَّجَاءَ:

15/11/2018 - 22:00  القراءات: 6924  التعليقات: 0

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تَكْشِفُ الْغِطَاءَ:

13/11/2018 - 22:00  القراءات: 21094  التعليقات: 4

قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴾ 1

06/11/2018 - 22:00  القراءات: 8106  التعليقات: 0

إن الله عَزَّ و جَلَّ ستار العيوب و غفار الذنوب، و لا يحب سبحانه و تعالى هتك ستر عبده المذنب إلا إذا هو أقدم على هتك الستر و اختار الفضيحة بإرتكابه لبعض الذنوب التي تسبب هتك الستر.

01/11/2018 - 22:00  القراءات: 7324  التعليقات: 0

تنقسم الذنوب و المعاصي إلى قسمين: 1. ذنوب كبيرة تُعرف بـ الكبائر. 2. ذنوب صغيرة تُعرف بـ الصغائر أو اللمم

25/10/2018 - 22:00  القراءات: 9109  التعليقات: 1

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا خَالِدٍ الْكَابُلِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ زَيْنَ الْعَابِدِينَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ‏: "الذُّنُوبُ الَّتِي تُدِيلُ الْأَعْدَاءَ 1:

الصفحات