سماحة الشيخ محمد الصفار حفظه الله
سماحة الشيخ محمد الصفار حفظه الله
20/08/2017 - 17:00  القراءات: 1114  التعليقات: 0

فالدكتاتور قد يكون رباً للمنزل - زوجاً وأباً - لكنه متسلطٌ لا يتنفس أحدٌ بحضوره، ولا يقبل أن يناقش من قبل أحد، ولو حصل شيء من النقاش والحديث معه فإن يده هي الحسم والفيصل لوضع النهاية لأي رأي أو نقاش.

18/08/2017 - 17:00  القراءات: 1213  التعليقات: 0

شبابنا لا ينتظرون ماذا نقول لهم فحسب، ولا يسمعون لما يقوله الآخرون لهم، ولو كان الاعتماد في هذا الزمن على القول لما بقي أحد على وجه المعمورة إلا وكان الإسلام وجهته.

10/08/2017 - 17:00  القراءات: 1276  التعليقات: 0

لقد قبلك الله ضيفا عنده من بين ملايين البشر، وقبل أن يقبلك أعطاك صحة تتمكن بها من أداء المناسك الواجبة عليك، ومدك بالمال اللازم كي تبدأ مشوار الحج إليه، وأجزل لك عطاياه إذ رفع عنك كل العوائق المانعة من الوصول إلى هدفك وأداء واجبك، فلماذا الحزن؟ ولماذا الخوف؟ ولماذا القلق؟ يا ضيف الله افرح ولا تحزن.

02/08/2017 - 17:00  القراءات: 1266  التعليقات: 0

الحاج بهيج صديق حميم لأحد الشيوخ الفضلاء في قريته، قصده زائراً ذات ليلة، طرق الباب فخرج الشيخ مستبشرا بمجيئه، ألقى تحية الإسلام وأراد الدخول على العادة، فأخبره الشيخ بأنه مع زوجين مختلفين، يكاد خلافهما أن يوصلهما إلى الطلاق، حاول بهيج الرجوع، فأصر الشيخ عليه وجره إلى داخل الدار.

28/07/2017 - 17:00  القراءات: 1114  التعليقات: 0

في ذلك المكان القاحل أسكن نبي الله إبراهيم  من ذريته بوادٍ غير ذي زرع، ثم غادرهم بعد أن تركهم ثقة في أن الله لا يضيع عـبده، ولا ينساه من رحمته.

17/07/2017 - 17:00  القراءات: 1963  التعليقات: 0

لم استغرب حين حدثني صديقي عن مشكلة زوجية بين أخيه وزوجته يتجه قرارهما فيها إلى الطلاق والافتراق، لكثرة المشاكل الزوجية التي تصل إلى هذه النهاية المؤلمة، لكنني استغربت حينما أخبرني أن ابنهما وهو الشاب الوحيد هو من يعمل على أن تسوء العلاقة بينهما، لأنه يستفيد من الطرفين إذا توترت العلاقة بينهما.

14/07/2017 - 17:00  القراءات: 1366  التعليقات: 0

المسئولون السياسيون والمسئولون الاجتماعيون – وجهاء مثقفون – والمسئولون الدينيون – خطباء علماء موجهون – لهم جميعاً كلمات وتوجيهات وخطب ووعود، لا تجد لها واقعاً قائماً حقيقياً بمقدار ما لها من صخب وصوت مضخم.

13/07/2017 - 17:00  القراءات: 1260  التعليقات: 0

يرسم الحاج المشتاق إلى ربه في رحلته لأداء فريضته أهدافاً عدة، يبدأها بأموره الحياتية، وينهيها إلى الهدف الأكبر وهو الجنة التي تتطلع لها قلوب المؤمنين في لهفة وحسن ظن بالله.

12/07/2017 - 17:00  القراءات: 1507  التعليقات: 0

هي مسيرة الإنسان وتلك نقطة وصولها ﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ ﴾ 1، لكن الناس صنفان في طريقهم لذلك اللقاء، صنفٌ يغفل ويتناسى ولا ينتبه لنفسه إلا وقد وصل، وصنفٌ يتقدّم نحو الله، ويسعى له في الدنيا قبل الآخرة بوعي وعزيمة وتصميم.

10/07/2017 - 17:00  القراءات: 1498  التعليقات: 0

توسع الفقهاء كثيراً في بحث الاستطاعة، فأفردوا لها عناوين عديدة، وفرعوا لها فروعاً كثيرة، ذلك أن في الحج من المشقة والتعب والبذل ما ليس في غيره من العبادات، وقد استفادوا من الآية القرآنية المباركة ﴿ ... وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ... 1، العديد من الأبحاث والأحكام الفقهية.

09/07/2017 - 17:00  القراءات: 1579  التعليقات: 0

في أيام الحج ليس من شيء أجمل من التفكر والاختلاء بالنفس، ليتمكن الإنسان من كشف خفايا نفسه، ومعرفة مواطن ضعفه، وتشخيص الوهن الذي يطرأ عليه في مسيرة السمو الروحي والأخلاقي التي يود الارتقاء إليها.

03/07/2017 - 17:00  القراءات: 1449  التعليقات: 0

تبادر مجتمعاتنا لتلقف المبادرات السياسية، وربما تحاول تقمصها ومحاكاتها، فتغير بعضاً منها وتطعم بعضها الآخر، لكنها في المحصلة تحاول استنساخها وتقليدها، والأمر واضح لا يحتاج إلى بيان.

02/07/2017 - 17:00  القراءات: 1629  التعليقات: 0

مناسبات عدة تمرُّ على الأمم والشعوب فتحتفل فيها بتاريخها، تستذكر الآلام فتحزن لها، وتستحضر الانتصارات فتفرحها، وهي بين الحزن والفرح تعيد قراءة تاريخها، وتعي ماضيها، وتعرف أين كانت وكيف أصبحت.

22/06/2017 - 17:00  القراءات: 1272  التعليقات: 0

مرَّ يوم الأرض الفلسطيني ليعيد الحساب والتقويم من جديد، وليقف الإسرائيليون مع أنفسهم متسائلين: بعد أكثر من ستين عامًا... ماذا حققنا؟

18/06/2017 - 17:00  القراءات: 1138  التعليقات: 0

كثير ما تدفعنا القضايا الضاغطة والملحة للغفلة عن أمور استراتيجية ومصيرية ومهمة، فننشغل بتلك القضايا، وهي قد تستحق الاهتمام، ونغفل عن الكثير من الأمور الرئيسية والمهمة، ولا نفيق من غمرة الانشغال إلا وقد أضعنا اللبن وفرطنا بما كان بأيدينا.

14/06/2017 - 17:00  القراءات: 1276  التعليقات: 0

كل أنواع البوح مكلفة لكن أعلاها كلفة وأبهظها ثمناً بوحان، الأول بوح المرء بتصوراته وآرائه وشكوكه وظنونه وتساؤلاته، وأحياناً أفكاره وقناعاته فيما يرتبط بالشأن الديني، حتى وإن كانت جزئيات تحتمل الخلاف والتباين، والثاني بوحه بآرائه ومواقفه في الشأن السياسي، حتى وإن كانت شنشنات في مستويات مقبولة أو حتى دونية.

11/06/2017 - 17:00  القراءات: 1563  التعليقات: 0

نحن في الداخل الاجتماعي وعلى صعيد الشعوب نتفاعل مع الهواجس، فتولد لنا الخوف والتحسس والتقهقر. نريد أن نقدم خطوة لنتحد مع آخر يشاركنا الهم والبرنامج والهدف، ويشاطرنا الأمنيات والتطلعات، لكننا نحجم ونتوقف، لأن الهواجس تتغلب على كل الأهداف والأمنيات والبرامج.

10/06/2017 - 17:00  القراءات: 1513  التعليقات: 0

بين يدي الإمام الحسن بن علي المجتبى كانت وجهة قراءتي في الأيام المنصرمة، فكانت قراءة ممتعة لها علاقة بالشق الاجتماعي والسياسي في حياة الإمام الذي كان يقرأ أوضاع مجتمعه بطريقة ربما تداخلت فيها أمور كثيرة، وتشكلت نتيجتها مواقف لا تزال مثار جدل وأخذ ورد.

09/06/2017 - 17:00  القراءات: 1165  التعليقات: 0

متى ينكفئ الخطاب عن الأحلام والمنامات والرؤى، والخيالات التي تحتمل الصدق وتحتمل الخرافة والوهم؟ متى يعود لملامسة واقع الناس وحياتهم، وما يمكن أن يفعلوه، وما لا يمكن واقعاً وحقيقةً وليس مناماً وأحلاماً.

04/06/2017 - 17:00  القراءات: 1563  التعليقات: 0

لاشك أن البيئة والأجواء هناك هي من صنعي وصنعك، ومن تصرف أبنائي وأبنائك، فكل زائر هو عنصر مؤثر في تلك البيئات والأجواء، ولو أن كل واحد منا ومن الزائرين والقاصدين للعتبات المقدسة صرف بعض جهده لتوجيه أسرته ومن معه لكان ثواب زيارته مضاعفا.

الصفحات

اشترك ب RSS - الشيخ محمد الصفار