04/11/2004 - 19:58  القراءات: 11616  التعليقات: 2

المعذور شرعاً من غسل الجنابة ـ لعدم وجود الماء ، أو للخوف من الضرر بصحته لو استعمل الماء و أغتسل مثلاً ـ يجب عليه التيمم بدلاً عن الغُسل ، و هذا التيمم يُغني عن الوضوء ما لم يُحدث ، و لو أحدث ـ أي نقض الوضوء بالنوم أو ما شابه ذلك ـ فعليه أن يتوضأ فقط و لا ينتقض غسله ما دام عذره باقياً ، و إن كان معذوراً من استعمال الماء فعليه أن يتيمم بدلاً عن الوضوء لصلواته حتى يرتفع العذر .

04/11/2004 - 19:55  القراءات: 4016  التعليقات: 0

ما يُستفاد من القرآن الكريم و تُصرح به الآيات الكريمة هو أن الله عَزَّ و جَلَّ قد أتمَّ الحُجة على الأمم و الشعوب بإرسال الرسل و الأنبياء إليهم ، و لم يدع أمةً إلا و بعث إليهم من يُرشدهم و يهديهم سواء السبيل .

قال الله جَلَّ جَلالُه مُخاطباً رسوله الكريم محمد ( صلى الله عليه و آله ) : { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ } [1] .

04/11/2004 - 19:48  القراءات: 10130  التعليقات: 0

نعم للإمام علي بن الحسين ( عليه السَّلام ) ولد يُسمى بعمر الأشرف ، و له أولاد و ذرية ، و قد رَوَى الشيخ المُفيد في كتابه المُسمى بالإرشاد قائلاً : و ولد علي بن الحسين ( عليه السَّلام ) خمسة عشر ولدا محمد المكنى أبا جعفر الباقر ( عليه السَّلام ) أمه أم عبد الله بنت الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، و عبد الله و الحسن و الحسين أمهم أم ولد ، و زيد و عمر لأم ولد ، و الحسين الأصغر و عبد الرحمن و سليمان لأم ولد ، و علي و كان أصغر ولد علي بن الحسين و خديجة أمهما أم ولد ، و محمد الأصغر أمه أم ولد ، و فاطمة و عليه و أم كلثوم أمهن أم ولد [1] .

04/11/2004 - 19:43  القراءات: 7085  التعليقات: 0

قال العلامة المُحقق الدكتور الشيخ عبد الهادي الفضلي ( حفظه الله ) في كتابه التقليد : . . . ان التقليد الشرعي هو التقليد العرفي المتمثل برجوع غير العالم إلى العالم ، مع فارق أن التقليد الشرعي يلتمس فيه الحجة لما يترتب عليها من تنجيز وتعذير .
واعني بهذا أن العامي عندما يثبت لديه أن هذا الفقيه العالم بالأحكام الشرعية قد توفرت فيه الشروط التي تصحح الرجوع إليه واخذ الأحكام الشرعية منه ، وان فتواه حجة تنجز التكليف في حقه ، أي تجعله جاهز للامتثال ، وتعطيه المجال للاعتذار أمام اللّه تعالى عند عدم إصابة الفتوى للواقع المطلوب ، فانه يرجع إليه وبتاثير من هذه المشروعية التي آمن بها .

04/11/2004 - 19:29  القراءات: 3288  التعليقات: 2

نشكرك أيها الكريم على ملاحظتك القيمة و نخبرك بأنه تم تصحيح الخطأ و شكراً لك و جزاك الله خيراً .

04/11/2004 - 19:26  القراءات: 3305  التعليقات: 0

للحصول على ما أردت يمكنك مراجعة الكتب التالية :
1. أصل الشيعة وأصولها ، من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/maktabah_list.php
2. حقيقة التشيّع و نشأته ، من خلال الوصلة التالية :
http://www.aqaed.com/shialib/books/all/tashaieua/index.html
3. حقيقة الشيعة الإثنى عشرية : من خلال الوصلة التالية :

04/11/2004 - 19:24  القراءات: 2746  التعليقات: 0

نأسف على عدم توفر أي معلومات عن هذه الكتب لدينا في الحال الحاضر .

04/11/2004 - 19:22  القراءات: 3577  التعليقات: 0

نشكرك أيها الأخ الكريم على ملاحظتك القيمة و قد تم إصلاح الخطأ و شكراًُ لك و جزاك الله خير الجزاء .

04/11/2004 - 19:19  القراءات: 4041  التعليقات: 0

ننصحك بقراءة إجابتنا المفصلة حول العادة السرية و أضرارها و كيفية معالجتها من خلال الوصلة التالية : http://www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=528

04/11/2004 - 19:06  القراءات: 3576  التعليقات: 2

نعم الإشهاد على الطلاق لازم و شرط في تحقق الطلاق لدى أتباع مدرسة أهل البيت ( عليهم السلام ) و ذلك لقول الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا { الطلاق / 1 } فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأ

04/11/2004 - 18:46  القراءات: 2695  التعليقات: 0

نعم يمكنك الإشتراك و هو بسيط جداً و يتمُّ تلقائياً لو أضفت عنوانك الالكتروني لقائمتنا البريدية ، عبر المكان المُخصص لذلك أسفل يمين صفحة الموقع في خانة :
أضف بريدك لقائمتنا البريدية .

04/11/2004 - 18:43  القراءات: 11455  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، وبعد : نقدر فيك هذه النفس الطيبة و ندعوك لمطالعة الكتب التالية التي اخترناها لك ، و هي :
1. الأخلاق عند الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) للعلامة الشيخ محمد أمين زين الدين ، و يمكن مطالعة الكتاب عبر الوصلة التالية :
http://www.ahlolbayt.net/books/aklaak/f.htm
2. أخلاق النبي ( صلى الله عليه و آله ) للسيد سامي خضرة ، و يمكن مطالعة الكتاب عبر الوصلة التالية :

04/11/2004 - 18:40  القراءات: 3316  التعليقات: 0

نعم يجوز الإحرام بالنذر من قرن المنازل و بدون النذر لمن مرَّ به لكونه من المواقيت ، و من أراد الوقوف على آراء المراجع الكرام بالتفصيل فلابد من مراجعة كتبهم الفقهية .

04/11/2004 - 18:40  القراءات: 6432  التعليقات: 0

رُويَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أَنهُ قَالَ : " الْمُعْتَمِرُ يَعْتَمِرُ فِي أَيِّ شُهُورِ السَّنَةِ شَاءَ ، وَ أَفْضَلُ الْعُمْرَةِ عُمْرَةُ

04/11/2004 - 18:32  القراءات: 5718  التعليقات: 0

سُمِّيت العُمرَة المُفردة بالمُفردة تمييزاً لها عن عمرة التمتع ، و لأنها يُأتى بها منفردةً عن الحج خلافاً لعمرة التمتُع التي يُأتى بها مع حج التمتع .

04/11/2004 - 18:28  القراءات: 3114  التعليقات: 0

الإشتراك بسيط جداً و يتمُّ تلقائياً لو أضفت عنوانك الالكتروني لقائمتنا البريدية ، عبر المكان المُخصص لذلك أسفل يمين صفحة الموقع في خانة :
أضف بريدك لقائمتنا البريدية .

04/11/2004 - 18:23  القراءات: 4090  التعليقات: 0

ما لدينا من الكتب كلها معروضة في الموقع و يمكنك تنزيلها و الإطلاع عليها من خلال الوصلات التالية :
http://www.islam4u.com/maktabah_list.php
http://www.islam4u.com/maktabah_list.php

04/11/2004 - 18:19  القراءات: 3650  التعليقات: 0

نأسف لعدم توفر إيميل السيد التيجاني السماوي لدينا .

04/11/2004 - 18:03  القراءات: 4172  التعليقات: 0

لم يكن الناس في عصر أصحاب الفيل مجتمعون على ديانة واحدة ، بل كانوا متفرقين على ديانات شتى ، فمنهم من كان على اليهودية ، و منهم من كان على النصرانية ، و منهم من كان يعبد الأوثان ، لكن كانت هناك جماعة موحدة تعبد الله عَزَّ و جَلَّ و كانت هذه الجماعة على الحنيفية متبعةً دين إبراهيم الخليل ( عليه السَّلام ) ، و كان شيخهم و رئيسهم في مكة آنذاك عبد المطلب جدُّ رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) .

04/11/2004 - 17:59  القراءات: 55732  التعليقات: 5

رُوِيَ عَنْ زرارة أنه سُئل الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) عن بدء النسل من آدم على نبينا و آله و عليه السلام كيف كان ؟ و عن بدء النسل من ذرية آدم فإن أناسا عندنا يقولون إن الله تعالى أوحى إلى آدم أن يزوج بناته بنيه و إن هذا الخلق كله أصله من الإخوة و الأخوات ؟

الصفحات

اشترك ب مركز الإشعاع الإسلامي آر.إس.إس