الامام الحسن

25/03/2024 - 18:23  القراءات: 552  التعليقات: 0

التواضع صفة أخلاقية حميدة، وخصلة إنسانية جميلة، لأنه يعبر عن سمو النفس ورفعتها، فالتواضع -كما عرفه علماء الأخلاق- هو اللين مع الخلق، والخضوع للحق، وخفض الجناح. وبهذا المعنى فإن التواضع يرمز إلى خفض الجناح ولين الجانب وسهولة التعامل مع الآخرين وسرعة التكيف معهم.

14/09/2023 - 11:18  القراءات: 873  التعليقات: 0

جمعت شخصية الإمام الحسن بن علي أكمل الصفات وأفضل الخصال، فهو بحر في العلم والمعرفة، وقمّة في الأخلاق والفضيلة، وأنموذج في العبادة والتهجّد، قد شمل الناس بسخائه وكرمه، وخاصّة الفقراء والمحتاجين.

14/09/2023 - 08:13  القراءات: 712  التعليقات: 0

واجه الإمام الحسن الزكي في حياته الكثير من المعاناة والألم والمحن، وتحمل من صنوف الأذى النفسي والعنف المعنوي الشيء الكثير، حتى من بعض أصحابه الذين لاقوه بالنقد الشديد لإبرامه الصلح مع معاوية مع علمهم باضطراره لذلك...وهذه هي المحنة الأولى والأصعب على الإمام ؛ إذ أن بعض أقرب الناس إليه لم يستوعبوا ما قام به الإمام الحسن من صلح مع معاوية، وعاتبوه بل وتلفظوا عليه بما لا يليق!

04/04/2023 - 08:52  القراءات: 946  التعليقات: 0

قد اشتهر بين الخاصة والعامة أن الإمام الحسن كان في غاية الزهد والتزهد، و كان زاهداً في الدنيا، ومعرضاً عنها حتى أن محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي (ت 381هـ) قد ألّف كتاباً بعنوان: ( كتاب زهد الحسن )، مما يعني أن زهده كان أمراً مشهوداً ومعلوماً عند الجميع.

12/04/2022 - 00:08  القراءات: 3026  التعليقات: 0

ما يهمّنا من السيرة المباركة للإمام الحسن (عليه السلام) وفق عنوان المقالة هو الحادثة التاريخية المعروفة ب"صلح الإمام الحسن(عليه السلام)". وقد أثارت هذه الحادثة ولا تزال العديد من الباحثين والمحقّقين في كتب السيرة والتاريخ الإسلاميين، وقد تحامل بعض هؤلاء على مقام الإمام الحسن (عليه السلام) وشخصه الكريم واتهموه بالخضوع والاستسلام لمعاوية والقبول بالتنازل عن الخلافة التي كان قد بويع بها بعد استشهاد أبيه من جانب أهل الحلّ والعقد آنذاك.

31/10/2021 - 13:50  القراءات: 2770  التعليقات: 0

كان السؤال في نهاية المقالة السابقة (هل حصلت الحرب بين الحسن ومعاوية؟ ومن انتصر فيها؟ وما هي النتيجة التي ترتّبت على الصراع بعد أن صارت الحرب أمراً لا مفر منه لكلا الطرفين؟

06/10/2021 - 00:03  القراءات: 3007  التعليقات: 0

الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) هو الإمام الثاني من أئمة أهل بيت العصمة والطهارة، والولد الأكبر والنتاج الأوّل للإقتران المبارك الذي جمع أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء (عليهما السلام)، اللذين لم يكن لأحدهما كفو من الجنس الآخر بمقتضى الحديث القدسي الذي جاء به جبرائيل عن الله عزّ وجلّ إلى نبيه المختار وحبيبه المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم): (يا محمّد، لو لم أخلق عليّا لما كان لفاطمة إبنتك كفو على وجه الأرض آدم فمن دونه).

08/08/2021 - 10:17  القراءات: 3317  التعليقات: 0

هل حصلت محاولات بعد استشهاد أمير المؤمنين (عليه السلام) لإصلاح الخلل الواقع في مسيرة الأمة الإسلامية؟

الجواب هو "نعم" هناك محاولتان رئيسيتان قام بأولاهما الإمام الحسن (عليه السلام)، وبثانيتهما الإمام الحسين (عليه السلام)، وفي هذه المقالة سنقصر الكلام حول محاولة الإمام الحسن (عليه السلام).

28/04/2021 - 00:34  القراءات: 4231  التعليقات: 0

في ليلة النصف من رمضان . كان بيت الرسالة يستقبل وليده الحبيب ، وقد كان ينتظره طويلا .. واستقبله كما تستقبل الزهرة النضرة قطرة شفافة من الندى بعد العطش الطويل .

والوليـــد يتشابه كثيراً وجدَّه الرسول العظيم ، ولكنّ جدَّه لم يكن شاهَد ميلاده حتى تُحمل إليه البشرى . فقد كان في رحلة سوف يرجع منها قريباً .

26/09/2020 - 17:00  القراءات: 5869  التعليقات: 0

وما يدلّ على مظلومية الإمام الحسن (عليه السلام) هو إغراء معاوية لجعدة بنت الأشعث بدسّ السم للإمام (عليه السلام) لقتله ولتزويجها من ولده يزيد وإعطاؤها مبلغ ضخم من المال ...

22/09/2020 - 17:00  القراءات: 8179  التعليقات: 1

عاش مع جدّه رسول الله سبع سنين كان يشمله فيها بالرعاية والعناية والإهتمام، ولم يلبث أن فقد أمّه الزهراء (عليه السلام) بعد جدّه بشهور قليلة لم تتجاوز السنة على أكثر الروايات، وقد كان لهذين الحدثين أثرٌ كبيرٌ في حياة الإمام (عليه السلام) ...

20/08/2020 - 11:00  القراءات: 5777  التعليقات: 0

و إذا كان جبرئيل ينفثُ في الحسين روح القوّة و الشدّة و التشجيع، فإنّ ذلك بلا ريبٍ بأمر من السماء إذ أنّ الملائكة الكرام ﴿ ... وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ 1.

30/05/2020 - 17:00  القراءات: 6724  التعليقات: 0

الإمام الحسن (عليه السلام) هو الولد البكر للزواج المبارك لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) وسيّدة نساء العالمين (عليها السلام)، هو الإمام الثاني من سلسلة الأئمة المعصومين، عاش مع جدّه سبع سنوات من عمره المبارك، وكان النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) هو من سمّاه باسمه الذي لم يكن معروفاً عند العرب من قبل...

18/05/2019 - 17:00  القراءات: 7679  التعليقات: 0

الحلم خُلُق من أخلاق الإسلام، وهو من مكارم الأخلاق، وأعز الخصال، وأجمل الصفات، وأشرف السجايا، وأنفع الأعمال في جلب المودة والمحبة والألفة.

17/05/2019 - 17:00  القراءات: 8622  التعليقات: 0

هو السبط الأول وسيد شباب أهل الجنة، أمّه السيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، وجدّه رسول الله. وكان الحسن بن علي أشبه الناس برسول الله في خَلْقه وخُلُقه وسؤدده وهديه، وفضائله كثيرة سنذكر جملة منها.

14/06/2018 - 06:00  القراءات: 8097  التعليقات: 0

ونحن نشك في هذه الرواية:
أولاً: لأن العباس لم يكن قد هاجر حينئذٍ إلى المدينة. وكانت زوجته معه في مكة.
وثانياً: إننا نجد البعض ينكر أن يكون لقثم صحبة أصلاً 1.

06/03/2018 - 11:00  القراءات: 5446  التعليقات: 0

قال أبو هشام القنّاد: كنت أحمل المتاع من البصرة إلى الحسن بن علي، و كان يماكسني 1، فلعلي لا أقوم من عنده حتى يهب عامّته 2، و يقول: إن أبي حدثني أن رسول الله صلى‌الله‌عليه و آله ‌و سلم قال : "المغبون لا محمود و لا مأجور"

23/02/2018 - 06:00  القراءات: 8057  التعليقات: 0

أقول: ان قانون الوراثة العمودية وعدم جواز انتقال الإمامة الى أخوين بعد الحسن والحسين مما اتفق عليه جمهور الشيعة الإمامية بعد الامام الصادق (عليه السلام) في القرن الثاني والثالث وقد نقل هذه الحقيقة النوبختي ان الخال وابن اخته والأشعري القمي في كتبهم قبل الشيخ الطوسي بأكثر من مأة عام، هذا مضافاً الى الروايات الصحيحة الواردة بذلك.

01/02/2018 - 06:39  القراءات: 10477  التعليقات: 0

إن الرواية التي اشتملت على المضمون المذكور في السؤال، لا تملك سنداً صحيحاً، ومعتبراً، ولكن ذلك لا يعني لزوم ردها، والحكم ببطلانها، فإنه ليس بالضرورة أن يكون الضعيف مكذوباً.. وإنما تردُّ الرواية إذا اشتملت على ما يخالف القرآن، أو المسلَّمات الدينية بصورة عامة، أو ما يخالف ما تحكم به العقول..

25/01/2018 - 22:00  القراءات: 43036  التعليقات: 5

الأشعث بن قيس زعيم قبيلة كندة 1 و كبير الخوارج و رأس منافقي الكوفة في عهد الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام.

الصفحات

اشترك ب RSS - الامام الحسن