المعجزة

29/05/2019 - 06:00  القراءات: 765  التعليقات: 0

المعجزة هي الأمر الحقيقي الخارق للعادة الذي يعجز عن فعله كل البشر ويجري على يد النبي في مقام التحدي، وأما السحر فهو الأمر التخيلي الذي يستطيع من تعلم السحر أن يأتي بمثله أو ما هو أعظم منه.

23/12/2018 - 17:00  القراءات: 988  التعليقات: 0

ان السحر لا يملك رصيداً من الحقيقة و عمل الساحر ينصبّ فقط في الهيمنة على الحواس والذهن فتبدو الأوهام حقائق، و هذا ما يتجلّي واضحاً في قصّة سيّدنا موسى مع سحرة فرعون، فلقد ألقي السحرة حبالهم و عصيهم و جاءوا بسحرٍ عظيم علي حدّ تعبير القرآن الکريم فبدت تلك الحبال و العصى لمن يراها أفاعي تسعى و تتلوي. ولکن الحقيقة کانت غير ذلك فالسحر يؤثر علي الحواس فقط، و لذا قال القرآن الکريم:﴿ ... فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ 1.

18/07/2018 - 06:00  القراءات: 1082  التعليقات: 0

إن إثبات صدور المعجزة من النبي «صلى الله عليه وآله»، وحصول الكرامة للولي والوصي، لا يعني أنه يجب على النبي والوصي أن يدير الأمور بواسطة المعجزة والكرامة، وإلا ورد الإشكال على النبي محمد «صلى الله عليه وآله» وعلى سائر الأنبياء «عليهم السلام».

03/01/2017 - 18:18  القراءات: 2100  التعليقات: 0

قد عرج برسول الله صلى الله عليه وآله جسداً وروحاً، حتى بلغ سدرة المنتهى، عندها جنة المأوى .. وقد دلت ظواهر الآيات والأخبار، وعليه إجماع أهل الشرع، والآثار، أن الجنة والنار مخلوقتان في هذا الوقت .. وقد خالف في هذا القول المعتزلة، والخوارج، وطائفة من الزيدية ...

25/01/2008 - 16:13  القراءات: 44035  التعليقات: 3

07/12/2006 - 09:19  القراءات: 5563  التعليقات: 0

عَنْ عَمَّارِ بْنِ مَرْوَانَ ، عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) ، : " أَنَّ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ ( عليهما السلام ) تَوَجَّهَ فِي بَعْضِ حَوَائِجِهِ وَ مَعَهُ ثَلَاثَةُ نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَمَرَّ بِلَبِنَاتٍ ثَلَاثٍ مِنْ ذَهَبٍ عَلَى ظَهْرِ الطَّرِيقِ .
فَقَالَ عِيسَى ( عليه السَّلام ) لِأَصْحَابِهِ : إِنَّ هَذَا يَقْتُلُ النَّاسَ ، ثُمَّ مَضَى .
فَقَالَ أَحَدُهُمْ : إِنَّ لِي حَاجَةً ، قَالَ فَانْصَرَفَ .
ثُمَّ قَالَ الْآخَرُ : إِنَّ لِي حَاجَةً ، فَانْصَرَفَ .
ثُمَّ قَالَ الْآخَرُ : لِي حَاجَةٌ ، فَانْصَرَفَ .

01/10/2006 - 05:40  القراءات: 31457  التعليقات: 3

تعتبر المعجزة من الدلائل المهمة التي تثبُت بها نبوة النبي ، و هي بمثابة أوراق اعتماده و هويته التي تؤيد صدق دعواه و ارتباطه بالله تعالى ، فلذلك نرى أن الأنبياء ( عليهم السَّلام ) إلى جانب ما أقاموه من الدلائل و البراهين على صدق دعواهم قد اظهروا معاجز تؤكد صدق ادعائهم و لا تدع مجالا للشك في حقانية نبوتهم .

23/07/2006 - 11:04  القراءات: 5872  التعليقات: 0

رَوَى مُعْرِضُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ : أُتِيَ بِصَبِيٍّ فِي خِرْقَةٍ إِلَى النَّبِيِّ ( صلى الله عليه و آله ) فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَوَضَعَهُ فِي كَفِّهِ ، ثُمَّ قَالَ لَهُ : " مَنْ أَنَا يَا صَبِيُّ " ؟
فَقَالَ : أَنْتَ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ .
قَالَ : " صَدَقْتَ يَا مُبَارَكُ " .

25/09/2002 - 05:42  القراءات: 11276  التعليقات: 0

لمعرفة صدق دعوى نبوة الأنبياء يمكن الاستعانة بإحدى الطرق التالية أو جميعها و هي :
1. دراسة حياة مدّعي النبوة قبل دعوته دراسة شاملة لمعرفة أخلاقه و صفاته و معتقداته و سيرته السابقة لدعوته .
إن لدراسة سيرة النبي قبل دعوته أهمية كبرى و دورا هاما في معرفة صدق دعواه ، ذلك لما توفره لنا هذه الدراسة من معرفة أراء الناس بالنسبة إلى الفترة السابقة لدعوته ، و تمكننا من تقييم شخصيته من خلال التعرف على نظرة من عاشره منهم في تلك الفترة ، كما و أن هذه الدراسة تعطينا فرصة التعرف على أفكار النبي قبل الدعوة و تكشف لنا هويته و تدلنا على حقيقة شخصيته سلبا أو إيجابا .

22/02/2002 - 20:42  القراءات: 46492  التعليقات: 3

النبوة هي الإنباء و الإخبار ، إلا أنها قيّدت شرعا بالإخبار و الإنباء عن الله تعالى ، و قُصرت على أن يكون المخبر أو المنبئ إنسانا ، و يسمى الإنسان المخبر أو المبلغ عن الله تعالى بـ " النبي " ، و النبي هو الإنسان المخبر عن الله تعالى بغير واسطة بشر .
و النبوة وظيفة إلهية و سفارة ربانية يجعلها الله تعالى لمن ينتخبه و يختاره من عباده الصالحين و أوليائه الكاملين في إنسانيتهم ، فيرسلهم إلى سائر الناس لغاية إرشادهم إلى ما فيه منافعهم في الدنيا و الآخرة .

اشترك ب RSS - المعجزة