مجموع الأصوات: 8
نشر قبل 4 أشهر
القراءات: 450

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الببغاء

لم استغرب (وللأسف الشديد) حين حدثني صديقي عن مشكلة زوجية بين أخيه وزوجته يتجه قرارهما فيها إلى الطلاق والافتراق، لكثرة المشاكل الزوجية التي تصل إلى هذه النهاية المؤلمة، لكنني استغربت حينما أخبرني أن ابنهما وهو الشاب الوحيد هو من يعمل على أن تسوء العلاقة بينهما، لأنه يستفيد من الطرفين (الأب والأم) إذا توترت العلاقة بينهما. في تفاصيل القصة نقل لي ما يضحك ويناسب فرحتنا في هذه الأيام بعيد الفطر المبارك من المقالب والمواقف والأكاذيب التي يتقنها ذلك الشاب لاستمرار الخلاف بين والديه، وما يترتب على ذلك من مكاسب يجنيها إذا تعاطف وتعاون مع أحد الطرفين ضد الآخر، وكان آخرها جهاز (آيفون) من والدته العاملة في وظيفة راقية.

لكنه كذلك نقل لي ما يحزن ويكدر الخاطر، ويذكر بالمثل أو الحكمة المتداولة (مصائب قوم عند قوم فوائد).
يعيش أناس كثيرون بجدهم وجهدهم واجتهادهم، ويعيش آخرون بحيلهم وتذاكيهم وفهلوياتهم، وقسم آخر يعيشون على مصائب الآخرين واختلافهم وتحاربهم.
كل واحد من الأقسام الثلاثة يرى أن مكاسبه حصاد طبيعي لأسلوبه الذي اختاره لحياته وعيشه، ولذلك يتمسّك به ويعتبره أكسجينه الذي لا حياة له بدونه.
قبل فترة بسيطة وفي حدث داخلي حين وضعت بعض المحددات والضوابط للحد من تأشيرات للعمال الأجانب تأذى الكثير من الناس، لكنني سمعت كلاماً آخر من المستفيدين، لقد ضاعفوا أجرة العمال الذين يشغلونهم لحسابهم وتحت كفالتهم، فارتفعت بذلك مداخيلهم وتحسنّت مواردهم. وفي حدث خارجي قريب بعد سيطرة الشعب الليبي على بلاده بدأت الفرحة تغمر الشركات الغربية الكبرى التي تستعد لإعمار ليبيا وتحريك اقتصادها واقتصاد دولها على أكتاف ذلك الشعب الحر الكريم الذي أذاقه طاغيته أصناف الذل والتحقير.
يؤسفني حالي الذي وصلت إليه، وأنصحك قارئي العزيز بألا تكون أفضل حالاً مني، ففي كل مصيبة أو مشكلة أو تأزم  اجتماعي أو غير ذلك يلحّ عليَّ سؤال عنيد يدفعني للبحث والتقصّي عن المستفيد الحقيقي وراء الحدث واستدامته وتغذيته.
أسوأ النتائج في مثل ذلك البحث والتقصّي هو حين تكتشف أن النتيجة أو الإجابة مفجعة ومخجلة في آن، وأن تعرف أن دود بطنك خاصة أهلك، والمقربين منك أو من مجتمعك هم من لا يرضيهم أن تحل المشكلات وأن تنتهي الخلافات، بل يعملون، لا سمح الله، على استدامتها واستفحالها، فتمرض القلوب وتتلوث النفوس وتزداد المعاناة والمصائب.
تعيد السؤال على نفسك مرات ومرات كيف يعمى قلب الإنسان، ويتلاشى إحساسه فيفعل كما فعل ذلك الشاب بوالديه، فيفرح بتمزيق الانسجام وتبديد السعادة، وقتل الحب والمودة بين أقرب الناس له، فتحضر الاجابة مخجلة وأليمة.
من بقايا البريد الالكتروني بأيام العيد التي ما زالت فرحتها تسعدنا جميعاً، وصلتني نكتة لها صلة حميمة باستفادة الآخرين من مصائب غيرهم، فتحت عنوان (فرحة الببغاء) تداولت مواقع النت، والبريد الالكتروني خلال شهر رمضان المبارك نكتة عراقية لطيفة، تقول النكتة بلهجتها العراقية الجميلة: «عاد أحد الأطفال من مدرسته إلى المنزل وهو تعب وجائع، فسأل أمه: ماما شو مسوّيه غده (غداء)، فأجابته: إذا كل شيماكو (غير موجود) عندنا اشلون أسوّي لك أكل؟ فرفع رأسه ورأى الببغاء في القفص، فأشار له قائلاً لأمه: ماما سوّي إلنا هالببغاء ويا تمن (رز)، فقالت أمه: تمن ماكو، قال الطفل: عاد سوّيه مقلي بالزيت، فأجابته: زيتنا خلص، قال لها: سوّيه إلنا ببهارات وطماطم، فأجابته: قلت لك كل شي ماكو، قال لها: زين خليه ينشوي بفرن الكهرباء، قالت له: انت تدري على انقطاعات الكهرباء ابلدنا يا الله بعد 10 ساعات حتى تجي، وإذا بالببغاء يرفع صوته صارخاً (تعيش الحكومة)». 1.

  • 1. الشيخ محمد الصفار * صحيفة اليوم 10 / 9 / 2011م - السبت 12 شوال 1432هـ - 10 سبتمبر (أيلول) 2011م - العدد: 13966.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا