العقيدة الإسلامية

مواضيع في حقل العقيدة الإسلامية

عرض 101 الى 120 من 297
14/03/2020 - 17:00  القراءات: 2973  التعليقات: 0

فالإنسان إذن يمكنه أن يتعامل مع بعض الظواهر إذا فهمها وأحسن التعامل معها. ونقول بعض الظواهر لأن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن ينزل البلاء عقابا على أحد فلن يعجزه شيء.

08/03/2020 - 17:00  القراءات: 4226  التعليقات: 0

له صفات ذاتية وهي عين ذاته كالحياة والعلم والقدرة، وهذه الصفات لا يمكن انفكاكها عن الذات ولا يمكن سلبها عنه سبحانه وتعالى في أي حال من الأحوال.

07/03/2020 - 17:00  القراءات: 2715  التعليقات: 0

إن جميع علماء الطبيعة والفلك يجمعون على أن الكون في أبدع صورة، ويوجد بين أجزائه من التناسق والانسجام والترابط ما يجعل الحياة ممكنة ومستمرة، وأن كل شيء محسوب بدقة.

06/03/2020 - 17:00  القراءات: 3552  التعليقات: 0

نعرفه بالمعجزة التي تجري على يده، فإنه يقبح من الحكيم سبحانه أن يُجري المعجزة على يد الكاذب، فكل من جرت المعجزة على يده لا بد أن يكون نبيا بحكم العقل.

29/02/2020 - 17:00  القراءات: 3027  التعليقات: 0

هذا الزلزال قد يطرح سؤالا عند الكثيرين: أين رحمة الله وعدله؟ هل هذا الذي نزل عذاب من الله أم ابتلاء أم غير ذلك؟ وإذا كان عذابا فلماذا ينزل بهؤلاء الفقراء دون غيرهم من الأغنياء المترفين الذين يعيثون في الأرض فسادا؟

25/02/2020 - 17:00  القراءات: 4416  التعليقات: 0

قال رسول الله «صلى الله عليه وآله»: (ألا أنبئكم بشراركم؟ قالوا بلى يا رسول الله، قال: المشاؤون بالنميمة، المفرقون بين الأحبة، الباغون للبراء المعايب).

13/02/2020 - 17:00  القراءات: 3226  التعليقات: 0

مع ظاهرة داعش ظهر عندما ما يمكن أن نسميه التفسير المتوحش للدين، ونعني به من جانب التفسير الذي نزع عن الدين عنصر الرحمة، ونعني به من جانب آخر التفسير الذي نزع عن الدين عنصر التمدن، العنصر الأول ناظر إلى الدين في جانبه الروحي والإنساني، والعنصر الثاني ناظر إلى الدين في جانبه العقلي والمدني.

09/02/2020 - 17:00  القراءات: 4308  التعليقات: 0

تنقسم الهداية في القرآن الكريم إلى نوعيين رئيسيين، الأول هو الهداية التكوينية، والثاني الهداية التشريعية.

16/01/2020 - 17:00  القراءات: 4359  التعليقات: 0

هو من تجاهر بالعداوة لأهل البيت عليهم السلام، بحربهم أو قتلهم أو ضربهم أو سبّهم أو إهانتهم أو تنقيصهم أو جحد مآثرهم المعلوم ثبوتها لهم، أو نحو ذلك.

11/01/2020 - 17:00  القراءات: 2694  التعليقات: 0

تجديد الرؤية إلى العالم ستظل مهمة لا تنتهي، وذلك لأن العالم في حالة تغير وتغير متسارع ومتعاظم، وهذه طبيعته وصيرورته التي كان وما زال وسيكون عليها ما دامت الحياة قائمة، وما دامت التجربة الإنسانية مستمرة.

10/01/2020 - 17:00  القراءات: 4011  التعليقات: 0

 إنّ فكرة ظهور المصلح الذي يصحّح المسار الإنساني في آخر الزمان تتضمّن نقطتين أساسيتين لا بدّ من الوقوف عندهما:

28/12/2019 - 17:00  القراءات: 3537  التعليقات: 0

منها: أنهم هم الواسطة بين الله والناس، فهم القائمون بمهمة تعليم الناس المعارف الإلهية والأحكام الدينية والوظائف الشرعية، وحسبك بها منفعة عظيمة وفائدة جليلة، لا تتحقق بدونهم.

21/12/2019 - 17:00  القراءات: 5107  التعليقات: 0

التفويض هو اعتقاد أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وفوَّض له فعل كل شيء من المعاصي والطاعات من دون أن يكون لله سبحانه وتعالى قدرة على منع فاعل المعصية عن فعلها، أو إجبار تارك للطاعة على فعلها.

14/12/2019 - 17:00  القراءات: 3899  التعليقات: 0

أن المخلدين في النار إنما يخلدون بسبب كفرهم وعنادهم، لا على معاصيهم المؤقتة، فإن الله سبحانه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء من عباده.

07/12/2019 - 22:00  القراءات: 5589  التعليقات: 0

قالوا: إن كلمة الإمامية قد اتفقت على أن آباء النبي (صلى الله عليه وآله)، من آدم إلى عبد الله كلهم مؤمنون موحدون 1، بل ويضيف المجلسي قوله:

05/12/2019 - 22:00  القراءات: 3483  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين «عليه السلام»: (... فيلتفت إلى عمله فيقول: والله إنّي كنت فيك لزاهداً وإن كنت عليَّ لثقيلاً فماذا عندك؟ فيقول: أنا قرينك في قبرك ويوم نشرك حتى أعرض أنا وأنت على ربّك...)

25/11/2019 - 18:10  القراءات: 4831  التعليقات: 0

فهذه دراسة سريعة في «نهج البلاغة» لمعرفة أهل البيت وعترة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، كما وصفهم سيّدهم أميرالمؤمنين عليه الصلاة والسّلام.

17/11/2019 - 17:00  القراءات: 3240  التعليقات: 0

س: كيف نستدل على أنه تعالى واحد لا شريك معه؟

ج: يدل على ذلك أنه لو كان لله شريك لرأينا آثار صُنعه، ولأتتنا رُسُله، فلما لم نر رسولاً لغير الله سبحانه، ولم نر خلقاً لخالق آخر غيره علمنا أن لا خالق إلا الله. وقد قالوا: (وحدة المخلوق تدل على وحدة الخالق).

09/11/2019 - 17:00  القراءات: 3890  التعليقات: 0

و ربّّّما يصبح خليفة للنبي و لکنّه ليس بإمام، و هذا ما أشار اليه القرآن الکريم في قوله تعالى مخاطبا ًسيّدنا إبراهيم (عليه السلام):﴿ ... إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ... 1.

23/10/2019 - 17:00  القراءات: 3679  التعليقات: 0

قد يتساءل البعض قائلاً: لماذا هذا الإصرار على تفسير أولي الأمر بالمعصومين، في حين يمکن إطاقه علي کلّّ من بيده زمام الأمور، و أنتم تقولون کيف يمکن تصوّر من بيده مقاليد الأمر أن يکون غير معصوم لاحتمال الخطأ في أحکامه و مناقضتها لأحکام الشرع؟

الصفحات